5 thoughts on “الأندلس التاريخ المصور

  1. على الرغم من ولعي بالناريخ وخصوصا تاريخ الأندلس ، لكن لطالما استعصى علي فهم الصورة الكاملة بسبب تشابك الأحداث في تاريخ الاندلس .
    لكن هذا الكتاب المذهل قدم تصورا جديدا وتقسيما جديدا ميسرا لقارئ التاريخ حتى اتي اقسم اني كدت احفظه
    مجهود جبار من دكتورنا طارق السويدان وفريق عمله ..

  2. لطيف.. جميل لمبتدئ في تاريخ الأندلس.. لكنه ليس مرجعا بالتأكيد.. اتى كمحاولة ظريفة لاختصار تاريخ الأندلس وجذب الجميع للإطلاع عليه.. ملئ بالصور والاضافات الكرتونية.,، لكني اعتقد أنه هشّ جداً رغم ذلك .. او تحدث عن الأندلس بصورة سطحية .. فيه الكثير من الاخطاء والمغالطات التاريخية.. كنت أرجو لو استمر في حديثه عن الأندلس ما بعد طرد الموريسكين عام، وكنت أرجو لو تجرد من تمجيد بعض الشخصيات المطروحة التي اختلف عليها في تاريخ الأندلس.. وربما كانت سبباً في خلخلة موازينها؛ يفتقر للمراجع والمصادر.. اغفل جوانب

  3. لكل من لديه هوس اسمه الاندلس ووهم يسمى المجد التليد فهذا الكتاب كُتبَ لك ولامثالك .
    الكتاب يعطي الكثير من المعلومات عن الحياة السياسية في الاندلس و يسرد الاحداث المتسارعة والكثيرة في تلك الحقبة بشكل مقتضب ومبسط لكن فيه بعض السَقَطَات على سبيل المثال لا الحصر :

    1- تغافل الكاتب عن ان عبد الرحمن الداخل ضرب العرب بالعرب وكسر شوكتهم وابعدهم عن كل مناصب الدولة المهمة والحساسة ( مع ان الداخل كان صائباً بقراره فقد تفرق العرب وانشغلوا بالخصومات والنزاعات القبلية وتركوا الجهاد فسقطت كل اراضي فرنسا وشمال الا

  4. في الكتاب مجهود رائع وملخص جيد
    ولكن
    1- يوجد به تحيز تاريخي ولا يستعرض وجهة نظر الجهة الأخرى
    2- لا يستعرض كل العوامل المؤثر على القرارات التاريخية
    3- يطلق أحكاما دون أن يشرح أسبابها
    4- أحيانا يجعل الكاتب الأحداث متداخلة جدا وبعض الأحيان يفصلها فصلا يغير من فهمها وهذه نقطة على الكاتب لأنه لم يلتزم من بمنهج علمي
    5- عدم الاستشهاد بمصادر تحدد قوة المعلومات والكتاب في معظمه مكتوب على مستوى معلومة موحد
    6- بعض الأحيان يقوم الكاتب بترجيح معلومة ضعيفة على حساب معلومة أخرى قوية أو أعلى منها دون أن يبين سبب الترجي

  5. يصلح الكتاب لمن يريد معرفة القشور عن الأندلس. هو كتاب يصلح للتعريف العام فقط. ولايعني هذا أنني ضد التأليف في الأندلس من غير المتخصصين فهذا المبدع الكبير (محمد عبد الله عنان) رجل (محامي) لكن مؤرخ بجدارة ولديه منهجية المؤرخ ومثله العشرات في قائمة المؤرخين المحدثين، أما كتاب السويدان فهو ضعيف التخريج مثله مثل كتاب (فلسطين المصور) وقد كان في الوقوف على الأطلال والتذكر فقط ولا يعتد به كمصدر

Leave a Reply